كلمة رئيس البلدية

Mayor's Image

أهلي وأحبائي أبناء بلدتي غلبون،

أصدقاء ومشجعي بلديّة غلبون،

أتوجّه إليكم اليوم بكلمتي هذه،  وبمناسبة إطلاق موقع بلديّة غلبون الجديد، هذا المشروع الذي كان من أولويات البلديّة منذ تأسيسها، لِمَ لهذا الموقع من أهميّة كبرى لتأمين التواصل فيما بين المواطن الغلبونيّ والبلديّة وذلك من خلال رؤية واضحة بأن تكون غلبون بلدة نموذجيّة بكل ما للكلمة من معنى، وعلى كافة الصُعُد، بلدة خضراء خالية من التلوّث، وهذا ما حملنا وعلى عدّة سنواتٍ ماضيةٍ إلى القيام بحملات تشجيرٍ شارك فيها أبناء البلدة من أطفالها الى شيوخها، أردنا لغلبون، هذه البلدة الوادعة،  أن تكون بلدة الفرح، فكان لها مهرجاناتها الفنيّة، التراثيّة والثقافيّة، غلبون المضيافة والكريمة التي تسعى إلى تأمين العيش اللائق والكريم لأهلها.

لذلك، كان للمجلس البلديّ في غلبون، رسالة واضحة من حيث إدارتها المحليّة الحديثة أن تكون مهمتها، تلبية حاجات المواطن الغلبونيّ فوق كل شيء، مع الأخذ بعين الاعتبار آراءهم واقتراحاتهم في عمليّة وضع القرارات المتخذة لغلبون، لذلك كان لنا في الماضي القريب لقاءات كثيرة لهذه الغاية وللتشاور فيما بيننا، ساعين لضمان حياةٍ ذات جودة عالية في المستقبل.

من هنا، كان أن أنشأت البلديّة هذا الموقع ليكون صلة وصلٍ بيننا بحيث ينشر أخبار البلدية من جهة، وليكون منبرًا يسمح لكل مواطن بحاجة الى أيّة معاملةٍ بتقديم طلبه للبلديّة فيجد الاستمارة المتوجب عليه تقديمها في هذا الموقع. طموحنا لهذا المشروع لا يتوقف هنا، فإننا نبغي تأمين المزيد من التقنيات لهذا الموقع تسمح بالمستقبل القريب للمواطن ان يقدّم طلبه مباشرةً من بيته، عبر مراسلتنا من خلال الموقع الإلكتروني دون الاضطرار الى الحضور شخصيًّا الى مبنى البلديّة، على أن يأتيه الردّ مباشرةً بعد مراجعة الطلب وبعد إدخال رقمه في الموقع نفسه. هذه التقنيات موجودة فقط في البلاد المتطوّرة وبهذه الحالة ستكون غلبون السبّاقة في لبنان بتطبيق هذه التقنيّة.

من هنا، أدعوكم، أنتم أبناء بلدتي الكرام، إلى التعاون المستمرّ لما فيه خير غلبون، من خلال عدة نقاط نسعى إليها لتحقيق تنميةٍ مستدامة في غلبون تكون لأجيالنا القادمة، الأسس التي ستمكّنهم من إكمال مسيرتنا هذه عبر المسؤولية الملقاة على كاهلنا تجاه أنفسنا أولاً، تجاه غلبون  وتجاه الآخرين، من خلال الولاء والشفافيّة، من خلال التضامن مع بعضنا البعض في أوقات الضيق واحترام وجهات النظر السياسيّة، الدينيّة والثقافيّة المتبادلة وتطبيق مبدأ الحريّة والمساواة بين الجميع، لذلك فإن احترام البيئة التي نعيش فيها وثقافة الخـَضَار، احترام التراث الثقافيّ لغلبون والمناطق المحيطة بها، واحترام القوانين اللبنانيّة كافة ستكون من أولوياتنا كأبناء يحبّون غلبون، أدعوكم أيضًا لاحترام الطرقات والقيادة بعناية وذلك لعدم التسبب في وقوقع حوادث وحماية الشجرة في غلبون من الحرائق والمشاركة في الاستثمار في المشاريع الثقافيّة والتنمويّة والفنيّة والتعليميّة والخدمات الطبيّة كما أدعو من خلالكم أبناءنا المغتربين بمتابعة كل ما نقوم به في غلبون من مشاريع لدعوتهم لزيارتنا أقلّه من خلال زياراتهم الصيفيّة التي تؤمّن التواصل بين المقيمين والمغتربين، كل هذا سيؤدي فيما بعد الى المشاركة في رفاه المجتمع الغلبونيّ الذي نرغب ونسعى إليه جميعنا.

نشاطاتنا وطموحاتنا لا تنتهي ودعمكم المستمرّ لنا يحفّزنا لإنجاز أفضل المشاريع لتأمين التطوّر الدائم لغلبون الحبيبة.

أحبّ أن اختم كلمتي بالتشديد على أن هذه البلديّة هي لجميع أبناء غلبون وتمثـّل الجميع ويدنا ممدودة للتعاون معًا والتطلّع قدمًا إلى تحقيق الأهداف المرجوّة.

عشتم وعاشت غلبون بلدة نموذجيّة خضراء لكافة أبنائها

المهندس ايلي جبرايل

رئيس المجلس البلدي